الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

ديننا و العلم

ما المانع أن يكون المسلم متبعا للسلف الصالح و مع ذلك يأخذ بعلوم العصر و حضارته ؟ و هل هناك تعارض بين التدين و بين روح العصر الذى نعيشه ؟ أحاول أن أزيل هذا التعارض الظاهرى فى كلماتى التالية .

أزعم أن رفضنا للآخر يستتبع رفضنا لطريقة تفكيره بل و قد يدفعنا إلى أن نرفض كل ما يأتى منه دون أن نفرق بين الغث و السمين و قد يدفعنا إلى أن نرفض طريقته فى التفكير و هى طريقة تقوم على المنهج و الأسلوب العلمى المحض .

أرى أنه ذاع بين بعض الناس أنه إما الإسلام , و إما هذا العصر بعلومه و حضارته الغربية . و من ينظر إلى الحضارة الغربية قد يجدها حضارة بلا أهداف سوى الأهداف الدنيوية التى تهتم بإعلاء مصلحة الفرد فى الدنيا , و لا تعير للآخرة وزنا كبيرا و لا تهتم بالروح و النفس , فالإنسان هناك يقضى حياته على الأرض و يمضى إلى عدم لا قيام بعده و لا قيامة , فيسأل أين الهدف الذى أعيش و أعمل من أجله , و من هنا ينشأ لديه الشعور بالقلق و الاغتراب . و هنا يظهر أهمية الدين الذى يقضى على الشعور بالقلق و الاغتراب لأن هناك هدفا تعمل من أجله و هو طاعة الله الذى سوف يجزيك عن عملك

و نحن كمسلمين لدينا دستورا عاما ( القرآن الكريم ) الذى يحدد لنا المبادئ العامة التى نسير عليها فى حياتنا و لكن لا يضعنا وفق قالب جامد لا نحيد عنه بل اعلى من قيمة الفكر و العقل لدى الانسان و طالبه بأن يسير فى الأرض مستكشفا لها و معليا من قيمة العلم و الدين يدعونا إلى العمل وفق قوانين الكون التى لا تتعارض مع الشريعة و دعنى أسألك هل فى الاسلام ما يصدك عن طلب العلم أم فيه ما يحضك على طلب العلم ؟ و اذا أجبت بأن الاسلام يدعونا إلى طلب العلم أفلا نأخذ بالأسلوب العلمى فى التفكير و تتمثل خطوات ذلك الأسلوب العلمي في الشعور أو الإحساس بمشكلة أو تساؤل يحير الباحث أو يجلب اهتمامه، فيضع لها حلولا محتملة أو إجابات محتملة، تتمثل في”الفروض “أو ” فرضيات البحث ” ثم اختبار صحة الفروض والوصول إلى نتيجة معينة، وهذه الخطوات الرئيسية تقود الباحث للوصول إلى نتائج دقيقة وموضوعية . و دعنى أسألك هل يتعارض ما سبق مع تعاليم الدين ؟ و ما المانع أن أكون مسلما يتبع تعاليم الدين و فى نفس الوقت أسير فى حياتى الفكرية و العلمية بهذا المنهج ؟
و أحيلك إلى مقال الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر السابق


هل مِن تعارض بين الإسلام والتقدم الحضاري؟


مقالات ذات صلة
ادعاء التعارض بين العقيدة الإسلامية ومعطيات العلم والفلسفة
العقلانية..هل هناك تعارض بين العقل والنقل؟

ليست هناك تعليقات: